آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

09/12/2013م - 6:00 م | عدد القراء: 2300


اعلن ضابط رفيع في جيش العدو "الإسرائيلي" في سياق عرض موجز سنوي لتلخيص السنة الماضية أمام المراسلين العسكريين، أن حزب الله ضاعف ...

اعلن ضابط رفيع في جيش العدو "الإسرائيلي" في سياق عرض موجز سنوي لتلخيص السنة الماضية أمام المراسلين العسكريين، أن حزب الله ضاعف خلال عشر سنوات قدرته عشرة أضعاف على اطلاق الصواريخ والقاذفات الصاروخية باتجاه "اسرائيل". واوضح الضابط "الاسرائيلي" ان حزب الله كان يمتلك في عام 2006 نحو 500 صاروخ، مع رؤوس حربية تزن 350 كلغ، في حين يمتلك الآن حوالي 5000 صاروخ، برؤوس حربية تزن من 750 كلغ لغاية طن واحد من المواد المتفجرة، مع منظومات نيران وقدرات أخرى متطورة جداً.

وبحسب موقع "معاريف" الالكتروني إلى جانب حزب الله، فإن حركة "حماس" تواصل التسلح ايضاً، فبعد عام على عدوان"عامود السحاب" تواصل الحركة إنتاج القذائف الصاروخية من نوع m-75 وبوتيرة متسارعة وهي معدة لتصل إلى مسافة تبلغ حوالي 80 كلم تقريباً.

وبحسب التقديرات "الاسرائيلية" تمتلك "حماس" عشرات القذائف الصاروخية، وقد تبلغ المئات سريعاً، وأي صاروخ كهذا يمكن أن يشل الاقتصاد "الإسرائيلي" ويسبب خسائر بمليارات "الشواكل". وقدرت السلطات "الاسرائيلية" ان شل منطقة "غوش دان" لمدة يوم كامل، يؤدي الى خسارة بنحو 2.8 مليار شيكل تقريباً، لذلك تحاول قيادة الجبهة الداخلية جعل منطقة التحذير مركّزة فقط في المنطقة المحددة، التي قد تسقط فيها القذيفة الصاروخية وتشغيل صافرات الإنذار، وليس على نطاق واسع مثلما يحدث لغاية اليوم.

وبخصوص التهديد بالسلاح الكيميائي، قال ضابط رفيع المستوى في جيش الاحتلال "الإسرائيلي"، "تقديرنا هو أنه في المستقبل هناك إحتمال بتفاقم التهديد الكيميائي، لكن هذا تقدير عام للجيش "الإسرائيلي"، واضاف الضابط "الاسرائيلي"على سبيل المثال بخصوص حزب الله، لم يعرف الجيش "الإسرائيلي" على وجه التحديد إن كان نُقل سلاح كيميائي من سوريا إلى حزب الله، لكن دون أدنى شك، هناك في الميدان قدرات لاستخدام سلاح غير تقليدي لم يطلب نزعها من  السوريين منه، مثل السلاح البيولوجي أو الكلور الذي يمكن تركيزه بكميات عالية وحينها بمقدوره أن يسبب القتل".حسب تعبيره.

في غضون ذلك، أوصى وزير الحرب الصهيوني "موشيه (بوغي) يعالون" أمام المجلس الوزاري المصغر بالتوقف عن إنتاج وتوزيع الكمامات الواقية، لكن في الجيش "الإسرائيلي" يعتقدون غير ذلك كلياً، هناك من يقول أنه من غير المناسب التوقف تماماً عن إنتاج وتوزيع الكمامات الواقية قبل التأكد فعلاً أن سوريا تجردت من السلاح الكيميائي الذي تمتلكه.
 الضابط الرفيع المستوى، قال "يمكن الانتظار مع هذا القرار نصف عام، رغم  أن هذه العملية تتقدم، وعلى أي حال حينها سيكون القرار منطقياً"، وأضاف أن موقف الجيش "الإسرائيلي" هو أنه يجب انتظار تقدير الوضع في منتصف عام 2014 الذي يمكن فيه التحديد بشكل قاطع اذا ما التزمت سوريا بالاتفاق.

في هذه الأيام عملية إنتاج الكمامات الواقية مستمرة لأنه تم تمرير أموال للمصانع من أجل الإنتاج لغاية منتصف عام 2014، وما زالت قيادة الجبهة الداخلية تقوم بالتوزيع، لذلك يقول الضابط الرفيع المستوى إن "فترة نصف عام تبدو لنا مناسبة بغية تأجيل القرار بشأن الكمامات الواقية ودراسته مجدداً". ويضيف "حالياً بسبب الاقتطاع أوصينا فقط بوقف الاستثمار بالإنتاج، لأنه ثمة أموال مخصصة للمشروع لغاية منتصف العام المقبل". واوضح الضابط "الاسرئيلي" أنه لحظة تجريد سوريا من السلاح الكيميائي سيكون هذا بمثابة تغيير مهم"، "فالمسألة تتعلق هنا بدولة هي في الدائرة الأولى من التهديد، ولذلك سيكون أمراً دراماتيكياً لو جُردت سوريا من هكذا سلاح".


العهد الاخباري

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!