آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

31/03/2015م - 3:05 م | عدد القراء: 720


العلاقات الإعلامية في حزب الله: الردود على كلام السيد نصر الله عمدت إلى التعتيم على جوهر الخطاب

أدلى مسؤول العلاقات الإعلامية في حزب الله الحاج محمد عفيف بالتصريح التالي:

على مدار الأيام الثلاثة الماضية استمعنا واطلعنا على الكثير من الردود التي تعرضت لخطاب سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يوم الجمعة الماضي، والذي قدّم فيه رؤيته للأحداث في اليمن وتحليله للأسباب والوقائع، ضمّنه الكثير من المعطيات والمعلومات والحقائق.

إلا أن ما صدر من تعليقات وردود كان بعيداً تماماً عن مناقشة هذه المعلومات والمعطيات والحقائق، عجزاً عن مقارعة الحجّة بالحجّة والمعلومة بالمعلومة، وانصرفت بدلاً عن ذلك إلى إطلاق الضجيج والصخب وتبرير العدوان.

لقد عمدت هذه الردود إلى التعتيم على فكرة أساسية وجوهرية في الخطاب هي دعوة اليمنيين إلى الحوار والعمل من أجل إيجاد حل سياسي فيما بينهم، بعيداً عن التدخلات الخارجية، وفي هذه الدعوة تعبير عن الموقف الدائم لحزب الله والمتمثل بالدعوة إلى الحوار والعمل من أجل التوصل إلى تفاهمات سياسية في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين. ولم يظهر أبداً في أي مفردة من الخطاب تحريض لليمنيين بعضهم على بعض أو دعوة إلى التقاتل فيما بينهم، وإنما كان هناك تأكيد على أن من حقّهم الدفاع والمقاومة والتصدي
في وجه الغزاة.

أمام هذا الواقع، الذي يكشف عن سوء نيات البعض من أصحاب الردود وضعف قراءة البعض الآخر لما تضمنه الخطاب، نجد أن ما ورد على لسان هذه القوى والشخصيات غير ذات أهمية ولا يستحق الرد والتعليق.


العلاقات الإعلامية في حزب الله

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!