آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

الصمود - 16/07/2008م - 11:24 ص | عدد القراء: 5197

جانب من حفل استقبال الأسرى

قوة المقاومة وقدرتها وصوابية العمل العسكري بوجه الاحتلال تؤكدها عملية تبادل الاسرى بين حزب الله وكيان العدو.

وفي تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية يعتبر محللون ان تبادل الاسرى المتوقع سيكسب حزب الله مزيدا من القوة عبر التأكيد على صواب منطق "المقاومة" ومبدأ استخدام السلاح في مواجهة اسرائيل.

ويقول التقرير انه بعد عامين على العملية التي نفذها في 12 تموز/يوليو على الحدود مع اسرائيل لخطف جنديين اسرائيليين وما تلاها من هجوم اسرائيلي واسع النطاق على لبنان استمر 34 يوما تمكن الحزب من اطلاق جميع الاسرى اللبنانيين مقابل هذين الجنديين او جثتيهما.

وتقول الباحثة امل سعد غريب الخبيرة في شؤون الحزب ان "اسرائيل بقبولها هذا التبادل اوجدت سابقة خطرة". وتوضح ان اسرائيل وبموافقتها على هذا التبادل "اقرت بان القوة والعنف هما وسيلتان صالحتان وان وعمليات الخطف هي طريقة فعالة" لتحقيق المطالب مشيرة الى ان "رسالة حزب الله هي انه لا يمكن تحقيق اي انجاز من دون الكفاح المسلح. والاسرائيليون اكدوا انه محق".

وبدوره يؤكد المحلل السياسي في صحيفة النهار اللبنانية نبيل بو منصف ان عملية التبادل تمثل "انتصارا لحزب الله لان العملية جرت بشروط الحزب فيما لم تحصل اسرائيل على شيء". ويضيف "من المؤكد ان حزب الله اصبح في موقع اكثر قوة".

ويؤكد الخبراء ان طي ملف الاسرى اللبنانيين في السجون الاسرائيلية لا يعني مطلقا ان حزب الله سيلقي سلاحه بل على العكس سيزيده تمسكا به. ويقول تيمور غوكسل المتحدث السابق باسم قوات الامم المتحدة المؤقتة العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل) ان "حزب الله سيلعب اوراقا اخرى يمتلكها
للبقاء فاعلا كمزارع شبعا او الخروقات الاسرائيلية للاجواء اللبنانية".

وتؤكد غريب ان الحزب الشيعي "يمكنه دوما الدفع بان اسرائيل تمثل تهديدا على لبنان وعلى المنطقة في غياب اتفاق سلام شامل".

وتضيف غريب "ننسى ان حزب الله ما يزال يريد الانتقام لمقتل عماد مغنية" قائده العسكري الذي اغتيل في دمشق في شباط/فبراير. وقد اتهم حزب الله اسرائيل بالوقوف وراء هذا الاغتيال الامر الذي نفته الاخيرة.

وتشدد الباحثة على ان "هذا هو احد الحسابات التي لا يزال يتعين على حزب الله تسويتها مع اسرائيل. حتى الآن لم ينته اي شيء".



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!