آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

السفير - 09/08/2008م - 1:12 م | عدد القراء: 3971

حمزة يسلم البندقية للقنطار

استقبل حشد سياسي متنوع، وتجمع شعبي عفوي، وطيف حزبي متعدد، ورايات زاهية الالوان طغى عليها اللون الاحمر المطرز بشعار المنجل والمطرقة، عميد الاسرى المحررين سمير القنطار في صيدا امس

وذلك في الاحتفال التكريمي الذي اقامه له الحزب الديموقراطي الشعبي في مركزه في صيدا، أهدى خلاله الأمين العام للحزب نزيه حمزة القنطار بندقية »سيمينوف« عربون ثباته على نهج المقاومة، ودرعا تذكارية عليها مقتطفات من بيانات جبهة المقاومة لعدد من العمليات العسكرية التي نفذها الحزب ضد الاحتلال وعملائه.

وأكد رئيس التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد في كلمة له »أن المقاومة ليست حالة طارئة في حياة شعبنا، وهي تصنع الانتصارات لا من أجل أن توضع في متاحف التاريخ، فالشعوب تقاتل وتحرر من أجل صنع الحياة«، لافتا الى أن من حق شعبنا المقاوم أن لا تمتهن كرامته من أجل مقعد دراسي أو سرير في مستشفى أو ساعات من الكهرباء.

وشدد رئيس بلدية صيدا الدكتور عبد الرحمن البزري على أن صيدا ستبقى عاصمة التحرير والممر الآمن للمقاومين، معتبرا أن شرعية المقاومة لا تحتاج الى بيان وزاري والى موافقة ممن يركب الطائرات الخاصة في زيارات لعقد الصفقات المربحة، بل الى قرار من الشعب. وأدان البزري »زيارة القائد العسكري الأميركي الذي يذبح شعبنا في العراق واصفاً إياه بسفير الشر«.

ورأى عضو المجلس السياسي في »حزب اللـه« محمود قماطي »أن المقاومة تشهد العصر الذهبي، وبعد انتصاراتها أصبحت قوة لا تقهر ولم يعد أحد قادراً على تزوير الحقائق بجملة في بيان وزاري«. مضيفا: »سنأتي بالدولة الى استرتيجية دفاعية وطنية، وليس المقاومة هي التي ستذهب الى الدولة، ففي العام ٢٠٠٦ تحققت الاسترتيجية الدفاعية وكانت المقاومة والجيش والشعب في خندق واحد، وكان ينقصنا فقط السلطة التعيسة التي كانت تطعننا في الظهر، واليوم سنصحح الخلل وستكون السلطة رغماً عنها الى جانب القرار الوطني وليس العكس«.

وحيا حمزة المناضل القنطار »الذي تحرر منتصراً على السجان مرفوع الرأس، وقد بدأ شعاره بزوال الكيان الصهيوني يتحقق من خلال انتصار نهج المقاومة والكفاح المسلح«. ورأى »أن المخاض العسير الذي تواجهه التسوية الموقتة هو تعبير عن بدايات التراجع التدريجي في زخم الأهداف الامبريالية، فلم تعد تجدي سياسة زرعه الفتن والتحريض الطائفي والمذهبي ومحاولات التآمر على مشروعية المقاومة وسلاحها«.

وشكر القنطار الحزب الديموقراطي الشعبي وقال »أنا أفتخر بأني كنت لحقبة زمنية مناضلاً في صفوفه، وتعلمت من مناضليه طريق المقاومة، فكنتم دائماً مميزون بالثبات على الفكر والمبادئ والمقاومة وهذا أمر قلّ نظيره في سنوات الهزائم وتغيير المبادئ«.

واعلن القنطار انه بعد أيام قليلة سينفذ الوعد الذي قطعه قبل مدة بانه سينتقل الى الثغور. وقال: سأكون هناك لنحضر لما أعلنه سماحة السيد حسن نصر اللـه عن المعركة التي ستغير وجه المنطقة، وأريد أن أبشر السفيرة الأميركية بأني سأبقى قاتلاً ولأقتل منهم ما استطعت وأتمنى أن يكون العدد أكبر هذه المرة.



التعليقات «2»

علي - المانيا [17/01/2012م - 1:49 م]
تحية اجلال الى المقاوم سمير القنطار الذي ضحى بشبابه من اجل اسمى قضية في تاريخ البشرية .
ناصر محمد - مصر [22/09/2008م - 10:15 م]
بسم الله

تحية لك ايها الاسير المحرر القاتل لليهود ادعوا الله ان يشب ابنى محمد قاتل مثلك