آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

الصمود - 16/08/2008م - 1:50 م | عدد القراء: 6417


رأى يعقوب عامي درور مسؤول قسم الابحاث السابق في الاستخبارات العسكرية ان حزب الله تعاظم على ثلاثة مستويات

اولا بناء قوة عسكرية فاقت ما كانت عليه قبل حرب تموز و بالاخص في مجال السلاح الصاروخي الثقيل والبعيد المدى، كما انه يقوم ببناء منظومة دفاع جوي تغطي نقطة الضعف الاساسية في مواجهته مع اسرائيل.

ثانيا تجديد شرعيته على المستوى السياسي اللبناني وتحول الى عضو مهم في الحكومة، مع الاقرار رسميا به كحام لللبنان بما يمكنه من العمل ضد اسرائيل بحرية اكبر. ثالثا اثبت حزب الله ان لديه خطوط حمراء لا يتنازل عنها ابدا واستعداده لاستخدام القوة لعدم تجاوز هذه الخطوط الحمر، بما يشكل ليس انجازا داخليا له انما ترسيخا للادراك بانه لا يوجد من يقف بوجه حزب الله في المواضيع المهمة بالنسبة له.

واعتبر درور انه امام هذا الواقع فان اسرائيل تواجه خيارين لا ثالث لهما مقابل حزب الله، اما خيار ضبط النفس الذي كان قائما ما بين انسحاب اسرائيل من لبنان وحرب تموز اومتابعة ما يجري عن كثب مع العلم انه في حال حصلت المواجهة فستكون اصعب وسيكون حزب الله اكثر استعدادا مقابل سلاح الجو الاسرائيلي، والحجة الاساسية لاصحاب رؤية ضبط النفس انه لا يمكن تصفية حزب الله لذا يجب كسب وقت الهدوء الى اطول فترة ممكنة سواء على المستوى الاقتصادي او الاستعداد العسكري لان اسرائيل لن تحظى بدعم دولي اذا شنت حربا بدون سببب، وان تسلح حزب الله لا يشكل مبررا لاسرائيل لشن حرب.

اما أصحاب الخيار الاخر وعلى رأسهم درور فهم يدعون الى ضربة استباقية عبر شن حرب مفاجئة قبل ان يستكمل حزب الله بناء قوته بهدف الوصول للحسم في ميدان المعركة، للتأكد ان العالم سيقوم بمنع حزب الله مجددا بعد الحرب، ويستند هذا الرأي بحسب درور الى انه اذا لم يتم وقف حزب الله حاليا فانه سيصبح قوة ضخمة. وتنتهي رؤية درور الى سؤالين يعكسان مستوى الشكوك بالقدرة وتوفر الامكانات على مستوى القيادتين السياسية والعسكرية اولهما ما هو السبيل الاسلم من وجهة النظر الاسرائيلية في ظل وجود مغامرة في خياري ضبط النفس والحرب الاستباقية والسؤال الاخر الاكثر عمقا بحسب درور هل توجد لدى اسرائيل الزعامة المطلوبة لاتخاذ قرار بحرب استباقية وهل المجتمع الاسرائيلي مهيأ لتحمل نتائج هذه الحرب.


المنار

التعليقات «5»

علي - سورية [09/04/2010م - 7:28 ص]
الله يحمي حسن نصر الله والمقاومة الباسلة ونشالله منشوف دمار أسرائيل على ايدين هيك ناس يترفع الراس .كل شعب سورية منقدم روحنا فدا المقاومة والسيد حسن.
سالم - سوريا [10/03/2010م - 7:02 ص]
السلام عليكم ورحمة الله
اني وبكل فخر اذكنت أتكلم عن لسان حال معظم شباب بلدي الذين هم من جلدتي .لنفتخر أشد الفخر بأول مجموعة عربية أثبتت للعالم أجمع أن العربي إنسان عظيم ذو إرادة أن العربي قادر على أشد الأمم و لايتهاون بكرامته.ولما كانت أنظمة الغلط تسيطر على هذا العربي ولماكان عبيدالماسونية يتلذذون بدماء هذا الشعب الأبي من المحيط الى الخليج ويضربون عليه أجواء من الإحباط والإذلال والتبعية كان لزاما على كاهلي أن أصرخ نريد دولة عربية عظمى.دولة قادرة لايشق لها غبار دولة قائدة من نسل أعظم الأنبياء
علاء - الجزائــــــــــــر [20/02/2010م - 7:22 م]
أولا وقبل كل شيء ادعو الله من كل قلبي ان يطيل في عمر سماحة السيد حسن نصر الله . . ثانيا اليهود لن يقدموا على اي حرب في الاعوام القليلة القادمة على الأقل وذلك لأنهم يعرفون بوجود رجال الظل متيقظين ومستعدين لاجهاض أي محاولة غادرة من طرف الكيان الصهيوني فالعدو أجبن من يحاول القيام بضربة استباقية على لبنان وهذا طبعا راجع لفطنة وحكمة السيد حسن نصر الله حفظه الله وطالما يوجد رجال واقفون فلبنان لن يمسسه أي أذى
ابو محمد - syria [21/10/2008م - 9:06 ص]
الله يحمي سماحة السيد حسن نصر الله و الله انو رفع راسنا و راس العرب رجعلنا شوي من كرمتنا الله يحميه و ينصروا .........
اما لليهود فهنن اجبن و اضعف من انو يفكرو بعمل عسكري ضد لبنان مهما طال الزمن طوال ما في رجال و قائدهم ميتل سماحة السيد لبنان بخير و الامة العربية بخير
قاسم عبدالله التمار - السعودية [27/08/2008م - 9:21 ص]
السلام عليكم
تحية إلى سيد المقاومة ومجاهيديها..
أرى بأن الكيان الغاصب سيعمل على الأثنين معاً فهو من حيث القدرة العسكرية غير مستعد وسوف يذهب إلى كسب الوقت وسوف يرتكز العمل الصهيوني على أمتلاك أسلحة جديدة ومتطورة لم يمتلكها في حرب تموز والأخر على صعيد الجنوب سوف يكثف مناوراته وتدريب جنودة على الأسلحة المتطورة . فالعقلية الصهيونية لن تترك خيار الضربة الأستباقية بل سوف يسعى الموساد والمخابرات الصهيونية لتهيئة أسباب الحرب بعد أنتهائهم من ترميم قدرتهم العسكرية .

والصلاة والسلام على محمد وآله