آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

الانتقاد - 15/09/2008م - 4:16 م | عدد القراء: 3915


حيا حزب الله ذكرى ملحمة 13 أيلول 1997 التي حصلت في جبل الرفيع والتي خاضت فيها مجموعات من المقاومة الاسلامية مواجهات ضارية مع قوات الاحتلال الاسرائيلي

 وأستشهد خلالها نجل الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله ورفيقيه علي كوثراني وهيثم مغنية والملازم أول في الجيش اللبناني جواد عازار وعشرة جنود لبنانيين آخرين، بعمل مشهدي كبير جسد العملية بكل اجزاءها وتفاصيلها في موقع العملية حتى بدا وكأنك في خضم العملية فتارة تستمع لاحاديث الجنود الاسرائيليين باللغة العبرية وطورا لتعليمات مجموعات من المقاومة بينهم وبين غرفة العمليات الخاصة

جنود حزب الله

 بعدها تبدأ مناورة حية لقوة عسكرية اسرائيلية تتحرك في المنطقة باتجاه الجبل الرفيع حيث كانت مجموعة من المقاومة تكمن لها ودارت بينهم مواجهات عن مسافات قريبة اطلقت خلالها المفرقعات الكبيرة وغطت سماء المنطقة دخان قنابل وصواريخ غير حية، ثم تتدخل المروحيات القتالية الاسرائيلية من نوع أباتشي من خلال المؤثرات الصوتية لنجدة القوة الاسرائيلية التي وقعت في الكمين وتكبدت الخسائر، وتواجهها الدفاعات الارضية للجيش اللبناني كانت تتمركز حينها في منطقة عربصاليم.

اخرى

 وتنتهي المواجهات بتقهقر القوة الاسرائيلية وباستشهاد مقاومين وجنود لبنانيين.

 العمل المشهدي الذي أنجزه قسم الاعلام ـ وحدة الانشطة الاعلامية في المنطقة الثانية في حزب الله جسد الملحمة البطولية الكبيرة التي اختلطت فيها دم شهداء المقاومة بشهداء الجيش اللبناني وخلقت معنى الوحدة التي يجب ان تعتمد على طول الطريق التي توصل الى مكان المواجهة، انتشر عشرات من الشبان باللباس العسكري وهم يحملون رايات المقاومة ورفعت بين الاشجار صور للشهداء نصرالله ومغنية وكوثراني وعازار وزرعت الورود الحمراء في أماكن استشهادهم، وأتخذت مجموعات من المقاومين بسلاحهم الحربي وضعيات قتالية وقد موهوا وجوههم.
 وعلى وقع الموسيقى العسكرية التي عزفتها الفرقة الموسيقية لكشافة الامام المهدي(عج) أحتشد مئات من المواطنين على مسافة مطلة وقريبة لمشاهدة المشهدية وتقدمهم عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب بيار سرحال، مسؤول المنطقة الثانية في حزب الله علي ضعون وشخصيات حزبية ودينية وعوائل من شهداء المقاومة.

الشهداء

 وقد لاقى تجسيد المعركة أعجاب الحضور الذين بدا على محياهم التأثر وردد البعض منهم هتافات التكبير، تقدمت ثلة من المقاومين على وقع موسيقى النصر وجرى رفع العلم اللبناني وراية حزب الله على سارية مقابل منطقة المواجهة وتلا ذلك أداء قسم الولاء للامين العام حزب الله سماحة السيد حسن نصرالله، ليتوجه بعدها الحضور من الشخصيات والمواطنين الى منطقة المواجهة عبر ممرات جرى تحديدها بسبب وجود قنابل عنقودية اسرائيلية في المنطقة، وأمكن لهم مشاهدة أماكن استشهاد المقاومون نصرالله ومغنية وكوثراني وقد وضعت لهم صور كبيرة وزرعت الارض بالورود، كما زاروا المنطقة التي كان يكمن فيها المقاومون لقوات الاحتلال وتقع بين اشجار حرجية وحفرت فيها خنادق لتموضع المقاومين ولوحظ وجود عبوات مياه وعصير ومعلبات ما تزال منذ 11 عاما في المنطقة وكان يستخدمها المقاومون، الذين تركت ايضا سجادات صلاتهم وكتب ادعية خاصة لهم.

الشهداء

وحمل عشرات من الحضور ورود حمراء وضعها البعض منهم في اماكن استشهاد المقاومين وعلى اجساد البعض منهم الذين مثلوا دور الشهداء وبقوا في ارض المواجهة.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!