آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

محمد اليعقوبي - 26/09/2008م - 1:32 ص | عدد القراء: 10125


يسطّر أبطال حزب الله في لبنان بزعامة السيد حسن نصر الله أروع ملاحم البطولة والفداء في مواجهة أعتى ماكنة عسكرية وصفوها بأنها الجيش الذي لا يُقهر

فراح يترنح تحت ضربات المجاهدين ويتخبّط في مسيرته وخططه ومضى عليه شهر ولم يحقق شيئاً معتداً به عسكرياً ولم يفعل أزيد من نشر الخراب والدمار وقتل الأبرياء من النساء والأطفال في مذابح جماعية سوّدت وجه هذا الكيان الغاصب وداعميه من دول المنطقة والقوى المستكبرة.

إن تجربة الجهاد والمقاومة لحزب الله جديرة بأن تدرّس في أرقى الأكاديميات العسكرية للاستفادة منها ولتحليلها ودراسة عناصر قوتها ونجاحها.

لقد بيّن القرآن الكريم بعض أسرار هذا النجاح فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ إِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ عِشْرُونَ صَابِرُونَ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ يَغْلِبُوا أَلْفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَفْقَهُونَ. الآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَعَلِمَ أَنَّ فِيكُمْ ضَعْفاً فَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ مِائَةٌ صَابِرَةٌ يَغْلِبُوا مِائَتَيْنِ وَإِنْ يَكُنْ مِنْكُمْ أَلْفٌ يَغْلِبُوا أَلْفَيْنِ بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ) (لأنفال:65-66) فالفقه الذي هو المعرفة بالله تعالى والبصيرة بالحق الذي هم عليه وأنَّ ما يصيبهم هو بعين الله تعالى الذي لا يضيّع أجر من أحسن عملاً وأن النصر حليف المؤمنين والعاقبة للمتقين وأنه (إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُون)(النساء: من الآية104) ولكن الفرق بين معسكر الحق ومعسكر الباطل ( وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ )(النساء: من الآية104) هذه المعرفة التي جعلت الواحد من أصحاب الإمام الحسين (ع) يخرج بمفرده لمقاتلة سبعين ألفاً فسمّاهم عدوّهم (أهل البصائر) وإن لم تكن المعرفة كافية فإن الصبر والمصابرة والتحمل كفيل بإعطاء قوة الضعف للمقاتلين وإن من الفقه والمعرفة الإخلاص لله تبارك وتعالى والثبات والصدق في المواطن والتجرد عن المصالح الشخصية وهذا ما أشار اليه أمير المؤمنين(ع) في كلامه مع بعض أتباعه حينما وجد في تصرفه شيئاً من الاستئثار والأنانية حيث اخذ حصته من غنائم المسلمين قبل توزيعها بشكل عام فقال عليه السلام انتفعت به قبل المسلمين؟ ثم بكى بكاءاً شديداً وقال (ع): (ولقد كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله نقتلُ آباءَنا وأبناءَنا وإخواننا وأعمامنا، ما يزيدنا ذلك إلا إيماناً، وتسليماً، ومضياً على اللَقَم (الطريق)، وصبراً على مضض الألم، وجدّاً في جهاد العدو. ولقد كان الرجل منا والآخر من عدونا يتصاولان تصاول الفحلين يتخالسان أنفسهما أيهما يسقي صاحبه كأس المنون، فمرة لنا من عدونا ومرّة لعدونا منا، فلما رأى الله صدقنا أنزل بعدونا الكبت وأنزل علينا النصر، حتى استقر الإسلام ملقياً جرانه (استقر وثبت) ومتبوئاً أوطانه. ولعمري لو كنا نأتي ما أتيتم ما قام للدين عمود ولا اخضرَّ له عود… ).

ان المصداقية التي يتمتع بها فضيلة السيد المجاهد حسن نصر الله اعترف بها العدو قبل الصديق ويصفونه انه اذا قال فعل واذا وعد وفى واذا هدد اخذ الاعداء تهديداته محمل الجد فيلقي الرعب في قلوبهم ويزيد من عزيمة وقوة المؤمنين المجاهدين وهذا عين ما اراده الله تبارك وتعالى حين حذّر المؤمنين من مخالفة افعالهم لأقوالهم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ. كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ) (الصف:2-3).وهذا ما أثلج صدور اتباع اهل البيت ورفع رؤوسهم ان تكون رموزهم السياسية على هذه الدرجة العالية من الصدق والمصداقية في حين ابتلي السياسيون في العالم بالكذب والمخاتلة والنفاق والفساد.

ومن أهم أسرار القوة دقة التنظيم مما اعجز العدو المعروف بقوة استخباراته عن الحصول على خيط يوصله الى اهدافه، والتنظيم العالي شكل من أشكال القوة التي أمر الله تعالى المؤمنين بإعدادها للعدو (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ) (لأنفال:60).

ومما حبّب هذا الحزب الى اللبنانيين من جميع الطوائف وجعله موضع ثقتهم وإعجابهم وطنيته والأخلاق العالية لمقاتليه فلم يمد يده الى اللبنانيين حتى وان تعرض الى استفزاز من بعضهم فعندما منَّ الله عليهم بالنصر وهزموا الصهاينة واخرجوهم من الجنوب في آيار 2000 لم تغرهم هذه القوة وهذا النصر فيندفعوا الى تغيير المعادلة السياسية في لبنان بالقوة وفرض هيمنتهم على الدولة وهم قادرون على ذلك، وحينما تصدّى الجيش اللبناني لمظاهرة شعبية كان أغلبها من انصار الحزب للاحتجاج على الاوضاع المتردية قبل عدة اشهر فقتل عدد منهم لم يردوا بالمثل ولم يهاجموا احداً من القوات او المؤسسات الحكومية وكانوا على درجة عالية من الحكمة والانضباط.

وزاد في محبتهم تصديهم بتفانٍ للقيام بالاعمال الخدمية والانسانية والثقافية وأنشأوا مؤسسات عديدة لتدير هذه الانشطة والساحة اللبنانية تشهد بالمساعدات التي يقدمونها والخدمات الاجتماعية التي يؤدونها والمعارض الثقافية المتنوعة التي تضم كل الثقافات والتوجهات وتجتذب المفكرين والمثقفين والقراء من كل الطوائف.

ونظام العقد لكل هذه العناصر والخصائص النفسية والعقلية الفاضلة التي يتميز بها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله فخطاباته تلهب حماس الجماهير وكلماته منتقاة وأدبه وتواضعه مشهود له فحينما حرر الجنوب بفضل الله تعالى دخل متواضعا من دون غرور ولا تكبر كما دخل جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مكة حين الفتح مطأطئاً رأسه قد ألصق رقبته بالبعير تواضعاً لله تبارك وتعالى وشكراً له على نصره.

ان حق هؤلاء الابطال على الامة جميعاً ان يستذكروا هذه المعاني ويُشِيدوا بها وينشروا أريجها الطيب ويدعوا لهم بالنصر والتمكين وكشف الضر والكرب بأدعية الفرج (يا من تُحَلُّ به عُقَدُ المكاره..) و (إلهي عَظُمَ البلاء..) ودعاء الامام السجاد (ع) لأهل الثغور في صلواتهم وشعائرهم وتجمعاتهم (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ، إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ، وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ) (الصافات:171-173) .



التعليقات «5»

نصرالدين - الجزائر [04/07/2010م - 6:47 م]
بسم الله الرحمن الرحيم
سلام من ارض المليون شهيد الى ارض المفازمة
لقد ارتكب حزب اسلامي في الجزائر حماقات لا يرتكبها اي عاقل يحب امته و يعرف الاولويات ولقد كنت من بين الذين حاولوا ان يكون هذا الحزب موحدا للشعب و ان تكون له (الحزب) حياة فنية و اجتماعية و خيرية على غرار الجانب السياسي
و لكن تعرفون الفتنة التي أوقعنا فيها هذا الاتجاه.
ان حزب الله الذي يجمع ما بين السياسة و المقاومة مثل يقتدى به في العمل الاجتماعي و السياسي و المقاومة الشعبية .
المجد و الخلود لشهداء امتنا هيهات منا الذلة و الصلاة
مصطفى - سوريا [07/04/2010م - 12:56 م]
اشكر السيد نصر الله على فوز الحرب على اسرائيل
محمد الياسري - العراق / بغداد [04/11/2008م - 11:10 م]
بعد التحية والأحترام لكل العاملين على موقع حزب الله
أخواني بيان سماحة المرجع محمد لم يكن مستغرب وأنما حتى في لقاءه مع الناس يتكلم عن تجربة حزب الله في لبنان وأن سماحة المرجع صاحب نظرة مشخصة لكل الأمور وله بيانات أسمها خطابات المرحلة كل حادثة في العراق وخارجة يصدر بيان وطبع جزئين من خطابات المرحلة تجدونه على الموقع
http://yaqoobi.net/arabic/index.php
أخوكم العراقي
فاطمة/المغرب.. - [30/10/2008م - 9:16 ص]
السلام عليكم..
بهذه الأخلاق العظيمة هزم حزب الله أعداءه..وأحب الملايين أمينه السيد حسن نصر الله..الصدق والصبر والتضحية والوفاء بالعهد والتواضع وإخلاص النية لله والعفو عند المقدرة والشدة على الأعداء..كلها اجتمعت في سماحته..وما اجتمعت في شخص إلا كتب الله له العزة والنصر..
اسامه ابو زيد - العراق [27/09/2008م - 10:02 ص]
بسم الله الرحمن الرحيم
ان هذى البيان قد صدر عام 2006 ابان العدوان الصهيون على لبنان الجريح وكان سماحة اية الله العضمى الشيخ محمد اليعقوبي( دام ضله )من المهتمين بقضية لبنان وشكرا..........
ياحسين