آ» حزب الله يدين التصعيد الخطير للجرائم السعودية بحق اليمن ومؤسساته: العدوان ينتقم بعد ضربة صافر  آ» تغطية ’اسرائيلية’ لافتة لكلمة السيد نصر الله: اثبت من جديد انه خبير بالاعلام الإسرائيلي  آ» السيد نصرالله: العماد عون لن يُكسر وخياراتنا مفتوحة..كل بقعة في أرضنا حفرة للاسرائيلي  آ» حزب الله يدين جريمة احراق الطفل الفلسطيني في نابلس على يد الصهاينة  آ» السيد نصرالله: نتعرض لمعركة وجود ليس لها سابقة في تاريخ المنطقة..ولن نتخلى عن فلسطين  آ» السيد نصرالله: أميركا الشيطان الأكبر قبل الإتفاق النووي وبعده..  آ» السيد نصر الله في يوم القدس: الامل الوحيد لاستعادة فلسطين هو ايران ودعمها للشعوب والمقاومة  آ» الحركات التكفيريّة.. سكّين في ظهر القضية الفلسطينية  آ» حزب الله يدين بشدة الجريمة التي ارتكبتها عصابات التكفير في مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت  آ» حزب الله يدين الجرائم الوحشية التي ترتكبها ’داعش’ بحق مواطنين عراقيين  



اضف رد  

الصمود - 14/10/2008م - 6:58 م | عدد القراء: 4867


اثارت الروايةُ التي نُشرت عن كيفية افلات المتهم عبد الغني جوهر تساؤلاتٍ عن تكرارِ هذه الحالة معَ مسؤولي الشبكاتِ التي يتمُ توقيفُها، حيث يعلن في ختام كل عمل امني كبير ان الرأس المدبر توارى؟

سؤال استدعته سلسلة وقائع ملفتة آخرها عن افلات عبد الغني جوهر رئيس الشبكة الارهابية التي اعتقلت مؤخرا في الشمال واعترف بعض المنتمين لها بتنفيذ تفجيرات طرابلس ضد الجيش اللبناني، مع وجود نية لها لتنفيذ عمليات انتحارية.

الرواية التي نشرتها الصحافة نقلا عن مصادر امنية لبنانية عن افلات جوهر من الاعتقال تشبه الافلام البوليسية، فهو قفز من سطح الى سطح علما ان اي مداهمة لتوقيف هكذا شخص يقتضي الاحتياط واقفال المنطقة المداهمة بطريقة تحول دون فرار احد فكيف اذا كان بوزن جوهر.

عمر نشابي الاستاذ الجامعي والصحافي قال للمنار "ان تقنية منفذي الجرائم من عام 2005 الى اليوم اكثر تطورا من تقنيات الاجهزة الامنية، وهذا الامر بديهي لا يستعدي خبراء كي يوصفه. ثانيا، ان هناك خلل في التعيينات الامنية، فالاشخاص الموزعين في الاجهزة الامنية والعسكرية موزعين في مراكزهم بحسب حسابات مذهبية وطائفية ومذهبية، وايضا بحسب شطارة البعض في تسويق القدرات وليس بحسب الانجازات، ثالثا يبدو ان هناك تدخل في التحقيقات وعمل القضاء ولا يوجد سلطة قضائية مستقلة بالشكل الكامل ولا يوجد عمل مؤسساتي مستقل، يوجد اشخاص يديرون هذه المؤسسات ويخلطون بين عمل المؤسسات و العمل السياسي في كثير من الاحيان".

هذه الحادثة ليست الاولى، فقصة تواري زعيم تنظيم فتح الاسلام من مخيم نهر البارد بعد اشهر من المعارك العنيفة خيطت حولها التساؤلات والاساطير بين قائل بتواريه عبر سيارات بزجاج اسود، وآخرون تحدثوا عن رحلة سباحة شهيرة ربما تكون الاطول في العالم.

والى مجموعة الثلاثة عشر التي اعتقل بعض افرادها تاتي قصة خالد طه الذي هرب او هرب وهو احد ابرز الشاهدين على الانتحاري احمد ابو عدس، واحد المطلوبين بموجب مذكرات في لبنان وخارجه ومن لجنة التحقيق الدولية باغتيال الرئيس رفيق الحريري. وفي حين تحدثت معلومات عن لجوئه الى احد المخيمات الفلسطينية ذكرت اخرى انه اغتيل ودفن في بيروت، لينضم الى لائحة الالغاز الاخرى.


المنار

التعليقات «1»

تارقي - الجزائر [19/11/2009م - 6:21 م]
أولا أود ان أحي المقاومة في لبنان فقد رفعت رأسنا في السماء و ثانيا أن القاعدة هي صنع مخابراتي من صنع CIA و الموصاد والمخابرات المصرية و السعودية و هذا لضرب الدول التى لايستطيعون ضربها لقوتها أو لأشياء أخرى هم ادرى بها كالجزائر و لبنان وباكستان و المغرب .والحزن أن نرى دولة عربية كمصر تساعد اسرائيل في تشتيت و تدمير الدول العربية التي تنافسها الزعامة و الامر من هذا انتقال ال محاولة التفكيك الى الدول الاسلامية كايران و باكستان مع العلم أن دورها كان رئيسيا في اغتيال عماد مغنية و القيادات الحمساوية.